Daesh ISIS Terrorism, Libya, Zionism

Al Baghdadi recruiting Daesh to Benghazi to support Benghazi Shura Revolutionaries against Battle Scarred Benghazi Forces.

13906819_1843289579232213_3861182271512770401_n

In the past 3 days, forces loyal to the severely hit City of Benghazi have captured several members of Daesh at the Western axis of the City – Gawarsha Region during battles there with the Re Branded “Benghazi Shura Revolutionaries”. (Now branded as a weird oxymoron “Protectors of Benghazi“). They have confessed that they have been sent by Al Baghdadi – infamous Leader of Daesh to support the Front. Many foreign fighters have been captured and eliminated in the ongoing battles.

The Benghazi Shura Revolutionaries were driven from Benghazi earlier this year, fleeing to Tripoli, where they re Branded under direction of Western USA backed forces Libya Dawn and Friday Market Militias based in Tripoli and Misrata. They were also re -armed. Many of them traversed through Sirte before it was taken (?) by Misrata forces to reach Derna where they have formed their base, as well as splintering off to other areas of Libya including Tripoli.

It appears also that fighters from Syria, Iraq and other areas are making their way to Libya and via the Airport in Tripoli which is under the command of forces that have always been loyal to Abdel Hakim Belhadj. The USA is clearly shipping fighters from the Levant to cause more damage to the Civilian Population of Benghazi. The army has lost a quarter of it’s members since the start of Operation Dignity. USA backed International Media states that is because General Haftar’s Army is not a proper army, however, this is clearly not the case and America is guilty of shipping in and arming fighters from the Levant, Mercenaries from Sub Saharan Africa and attempting to inflict an Orthodox form of Sharia on Libya by supporting what both the USA and UK call “Islamists” (not the case, they are Khawarij). Over 8000 Civilians have been disabled by Landmines set by Benghazi Shura Revolutionaries and Daesh (fighting in Alliance) in the past year. Many, many more dead.

The Terrorist Situation in Libya has flourished over the past few years due to British and American backing of Terrorism, and by writing a United Nations Treaty in 2012 awarding all Criminals and Perpetrators of War Crimes in Libya *Immunity from Prosecution*. This is an abuse of the United Nations system and a Huge War Crime. General Haftar’s forces have been fighting this Terror and protecting Benghazi Civilians while Sanctioned by the United Nations under direction from USA, UK and France.

The demographic of Libya is 90% Malaki Islam, one of the oldest, most peaceful Sects of Islam in existence. The people want a Secular Democracy and are fighting Terrorists backed by the West who want to impose the strictest, most Barbaric form of Sharia that would in effect, and has in effect put an Afghanistan in North Africa on the doorstep of Europe and caused a large danger in North Africa.

If the people and the forces of General Haftar are not successful then in future the World and the United Nations can only look forward to millions more Refugees. It is clear that this so called “Civil War” is a result only of the people of Libya refusing to capitulate to such a Reign of Terror imposed by the West, by installing Terrorist Regimes in the “UN Imposed” Dictator Puppet Govts. in Tripoli. Where members of Al Qaeda and the Muslim Brotherhood join together with Daesh, put members of Daesh in charge of Education, so called “Military” – to be trained by US Military Trainers, supported by USA.

 

في 3 أيام الماضية، القوات الموالية للضرب المبرح مدينة بنغازي القت القبض على عدد من أعضاء داعش في محور الغربي للمدينة – خلال القتال هناك مع إعادة وصفت بنغازي الشورى الثوريين. (الآن يدعى “حماة بنغازي ”). وقد اعترف بأنهم قد بعث بها أبو بكر البغدادي لدعم الجبهة ليبيا. وقد تم القبض على العديد من المقاتلين الأجانب والقضاء عليها في المعارك الجارية.

تم طرد بنغازي الشورى الثوار من بنغازي في وقت سابق من هذا العام، الفارين إلى طرابلس ليبيا، حيث أعيد وصفت بتوجيه من غرب الولايات المتحدة الأمريكية قوات تدعمها ليبيا الفجر والجمعة الميليشيات السوق ومقرها في طرابلس ومصراتة. وكانوا أيضا إعادة مسلح. اجتاز العديد منهم من خلال سرت قبل اتخاذ ذلك (؟) من قبل قوات مصراتة للوصول إلى درنة حيث قاموا بتكوين قاعدة لهم، فضلا عن انشقاق قبالة إلى مناطق أخرى من ليبيا بما في ذلك طرابلس.

ويبدو أيضا أن مقاتلين من سوريا والعراق ومناطق أخرى يشقون طريقهم إلى ليبيا وعبر مطار في طرابلس التي تقع تحت قيادة القوات التي كانت دائما الموالية لعبد الحكيم بلحاج. وقد اتخذت بالفعل الرقابة المالية على الممتلكات والأراضي والرحلات في الماضي في شراكة مع أمريكا. أمريكا يتم الشحن بشكل واضح مقاتلين من بلاد الشام أن يسبب المزيد من الضرر للسكان المدنيين من بنغازي. وقد فقد الجيش ربع أعضائها منذ بدء عملية الكرامة، والتي تدعمها الدول الأمريكية وسائل الإعلام الدولية ذلك لأن خليفة عامة بلقاسم جيش حفتر ليس الجيش السليم، ولكن هذا هو واضح ليس في القضية وأمريكا مذنب الشحن في وتسليح مقاتلين من بلاد الشام، والمرتزقة من أفريقيا جنوب الصحراء ومحاولة إلحاق شكل الأرثوذكسية الشريعة في ليبيا من خلال دعم ما كل من الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة دعوة الإسلاميين (وليس القضية، هم الخوارج). تم تعطيل أكثر من 8000 المدنيون من الألغام الأرضية التي كتبها بنغازي الشورى الثوريين وداعش (القتال في التحالف) المنصوص عليها في العام الماضي فقط. الكثير والكثير من القتلى.

ازدهر الحالة الإرهابية في ليبيا على مدى السنوات القليلة الماضية بسبب الدعم البريطاني والأمريكي من الإرهاب، وكتابة معاهدة الأمم المتحدة في عام 2012 منح كل المجرمين ومرتكبي جرائم الحرب في ليبيا * الحصانة من الملاحقة القضائية *. هذا هو الاعتداء في منظومة الأمم المتحدة وجريمة حرب. عموما خليفة بلقاسم حفتر القوات تقاتل هذا الإرهاب وحماية المدنيين في بنغازي بينما عقوبات الامم المتحدة بتوجيه من الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وفرنسا.
الديموغرافية في ليبيا هو 90٪ المالكي الإسلام، واحدة من أقدم والنحل الأكثر سلمية الإسلام في الوجود. الشعب يريد الديمقراطية العلمانية وتقاتل ارهابيين مدعومين من الغرب الذين يريدون فرض صرامة، الشكل الأكثر وحشية الشريعة التي من شأنها في الواقع، وكان في الواقع وضع أفغانستان في شمال أفريقيا على أعتاب أوروبا وتسببت كبير خطر في شمال أفريقيا.

إذا كان الناس وقوات الجنرال خليفة بلقاسم حفتر ليست ناجحة ثم في مستقبل العالم والأمم المتحدة يمكن أن ننظر فقط إلى الأمام لملايين من اللاجئين. ومن الواضح أن هذا ما يسمى “الحرب الأهلية” هو نتيجة فقط من الشعب الليبي يرفض الاستسلام لمثل هذا عهد الإرهاب الذي فرضه الغرب، عن طريق تركيب الأنظمة الإرهابية في “التي فرضتها الامم المتحدة” الدكتاتور العرائس الحكومات. في طرابلس. حيث انضم أعضاء من تنظيم القاعدة وجماعة الإخوان مسلم جنبا إلى جنب مع داعش، وطرح أعضاء داعش المسؤول عن التعليم، ما يسمى ب “العسكري” – ليتم المدربين العسكريين الأميركيين، بدعم من الضربات الجوية الأمريكية، وبدعم من وسائل الإعلام التضليل الدولية.

 

Advertisements
Standard

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s